بعد فوزه بجائزة الدولة التقديرية.. محطات في حياة محمد المنسي قنديل - مدونة - مكتبات الشروق
بعد فوزه بجائزة الدولة التقديرية.. محطات في حياة محمد المنسي قنديل
الجمعة 4 يونيو 2021

فاز الدكتور محمد المنسي قنديل بجائزة الدولة التقديرية في الآداب، كما أعلنت، أمس، وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم.

في هذا الموضوع نتعرف معًا على أهم المحطات في حياة د. محمد المنسي قنديل:

 ولد المنسي قنديل في المحلة الكبرى بمحافظة الغربية عام 1949م.

 تخرج في كلية الطب جامعة المنصورة عام 1975م، وعمل لفترة في الطب ولكنه قرر أن يعتزل الطب ويتفرغ للكتابة.

∎ عمل كبيرًا للمحررين بمجلة "العربي" الكويتية، وقد أتاحت له المجلة فرصة السفر والترحال عبر العالم، وقد أثمر ذلك الترحال روايته "قمر على سمرقند والتي فازت بجائزة ساويرس الثقافية عام 2006. وتحكي الرواية عن «علي» الطبيب المصري الشاب الذي يقوم برحلة إلى مدينة «سمرقند»، بحثًا عن سر قديم ويتقابل مع رجل أسطوري هو «نور الله» الذي يقود سيارته ويوجه مصيره، ويخوضان معًا مغامرة في أماكن مدهشة، وتأخذ الرحلة أيضًا بعدها في الزمان فتستكشف بعضًا من ماضي هذه الأرض الغضة والغنية بالتاريخ والأساطير، وتخوض في تعقيدات الحاضر بكل ما فيه من مؤامرات وعنف وجنس.

∎ وصلت روايته "يوم غائم في البر الغربي" إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية عام 2010م، وتحولت إلى مسلسل تليفزيوني بعنوان "وادي الملوك" عام 2011م، من بطولة سمية الخشاب. وتدور أحداث الرواية في مصر في مطلع القرن العشرين، حيث يحكي لنا عن عائشة، الفتاة الجميلة التي عاشت الحب وعانت من النبذ والخديعة، ورحلتها الطويلة، من أعماق الصعيد، إلى عوالم القاهرة الخفية، إلى مقابر وادي الملوك في طيبة.

 ∎ تحولت روايته أنا عشقت لمسلسل بنفس الاسم عام 2014 من بطولة أمير كرارة. وتحكي الرواية عن "ورد" التي وقفت على رصيف المحطة لتودع حبيبها حسن قبل الرحيل. وقفت هناك.. ولم تتحرك بعد ذلك ثانية، وقفتها المتسمرة تلك دفعت ببطل الرواية في رحلة من مدينته الصغيرة إلى القاهرة التي تغلي من شدة القهر، ورغما عنه يهجر براءته ويدخل إلى عالمها المليء بالقسوة والصراع لحافة الموت، ينتقل من الأحياء العشوائية إلى ضواحي القاهرة الفخمة التي يحتمي سكانها خلف الأسوار، من الجامعة حتى السجون المكتظة بكل أنواع البشر كبطن الحوت، يشاهد كيف تموت البراءة ويسحق الإنسان ويظهر أسوأ ما فيه من خصال.

∎ كما وصلت روايته "كتيبة سوداء" إلى القائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية عام 2016م. والرواية تلقي الضوء على منطقة مجهولة من التاريخ المصري، وتحكي عن كتيبة من الجنود السود ترحل إلى أرض غريبة، لا تعرف لغتها ولا أهلها ولا تضاريس أرضها، وعليها أن تخوض حربا لا تهدأ ضد عدو مجهول، بلا تردد ولا تراجع وإلا كان الموت مصيرهم.

∎ في عام 2020 أصدر المنسي قنديل أحدث رواياته "طبيب أرياف" وتحكي طبيب شاب يتعرض لتجربة قاسية في بداية حياته فيبدأ رحلة جديدة إلى قرية منعزلة بالصعيد.
يعاني هناك من الوحدة قبل أن يجد نفسه متغلغلاً في تفاصيل الحياة اليومية للقرية الصغيرة الراقدة على حافة الصحراء. يقع في غرام الممرضة لكن تكون هناك مفاجأة في انتظاره.
في الرواية يكتشف الطبيب أن القوانين البدائية ما زالت هي السائدة، وأن هناك سلطة مطلقة تعتمد عليها وتستمد قوتها من جذور بعيدة. هي رواية عن الحب والرغبة واليأس، عن قرية تختزل العالم، يتصارع فيها البشر والغجر والقوى الحاكمة، وتمتلئ ذاكرتها الخفية بطبقات الزمن المصري المتراكم.

شاركنا في التعليقات بالأعمال التي قرأتها للمنسي قنديل، وأيها أحب إليك؟

شارك بتعليقك
جميع الحقوق محفوظة - مكتبات الشروق 2021