لحظة تاريخ - محمد المنسى قنديل - مكتبات الشروق
مجموعة قصص قصيرة و هي الاصدار الجديد لتفاصيل الشجن في وقائع الزمن .

كان الفجر يبزغ، والسماء يشقها ضوء رمادي خافت، الحرس نائمون ، والمشاعل مطفأة بعد أن نفد منها الزيت، وسار السلطان المخلوع يجر جواديه، أغلقت خلفه بوابة القلعة للمرة الأخيرة، سوف يواصل السير إلى أقصى بلاد الصعيد حيث لا يستطيع أحد أن يلحق به، ولكنهم كانوا في أنتظاره ، العوام والحرافيش الذين ضربهم بالمقارع وسجن أبناؤهم وسلب أمواهم وباعهم القوت بثمن فاحشة، الذين أهانهم وألقى الرعب في قلوبهم، كانوا يسدون طريقه بوجوههم الجائعة المغبرة، تطلع إلى الخلف حيث القلعة الصامتة المغلقة الأبواب، لا يوجد ما يحميه من هذا الغضب المستعر في كل العيون.
لحظة تاريخ تأليف: محمد المنسى قنديل
السعر :
85جم

بين ضفتي هذا الكتاب ثلاثين حكاية من الزمن العربي الممتد، بدءً من زمن الفرسان، الذين لا تقف حدود طموحاتهم عند حاضرهم، فكان لهم مع مجيء رسالة الإسلام والشهادة في سبيله ما أرادوه من مواجهة وانتصار على الزمان ذاته، ثم عطفًا على زمن بدأ بفتنة كُبرى، لافظًا الشجاعة ومعتنقًا الدهاء، وهو زمن الملوك.

زمن ضاقت الأرض فيه على المتصارعين على العرش بما رحبت من فتوحات وانتصارات، فكان لابد لهم من التخلص من بعضهم البعض ولو جمعتهم أخوة الدم. وسرعان ما أدت هذه الصراعات لسقوط الأمويين والعباسيين، ممهدة الطريق لزمن الجلبان، جُندٌ مرتزقة من الترك والمماليك والسلاجقة وغيرهم. فصار بدل الخليفة ألف خليفة، لا يملكون ولا يحكمون.

ومن بعدها، تناوبت الدول المحتلة من كل حدب وصوب حتى صرنا في زمن مليء باليأس حقًا ولكنه لا يخلو من الأمل. فيه رجال حالمون، وانتفاضات ذبيحة، ورغبة تواقة للتغيير وثورات كامنة تحت التراب وأخرى ظهور للنور، ومازلنا في انتظار زمن عربي جديد، ومخاض جديد وولادة جديدة.

شارك بتعليقك
عدد النسخ
أضف إلى سلة الشراء
يمكنك الدفع بالبطاقة الائتمانية أو عند الاستلام
جميع الحقوق محفوظة - مكتبات الشروق 2020