فرح بهلوى - فرح بهلوى - مكتبات الشروق
«عندما أتذكر ذلك الصباح من يناير 1979 يعاودنى نفس إحساس الحزن الموجع بكل حدته، كانت طهران تعانى هجوما ضاريا منذ شهور، لكن صمتا متوترا يخيم الأن على المدينة كما لو أن عاصمة بلدنا تحبس أنفاسها فجأة، اليوم السادس عشر من الشهر، ونحن على وشك مغادرة بلدنا .

تبدأ قصتها كبدايات القصص الخيالية، ففى الحادية والعشرين من عمرها تزوجت "فرح ديبا" شاه إيران "محمد رضا شاه بهلوى". وخلال أيام أنقلبت حياتها الهادئة رأسا على عقب: غطت صحافة العالم حفل تتويجها إمبراطورة لإيران، وبين ليلة وضحاها صارت شخصية مشهورة عالميًا، وشهدت سنوات زواجها الأولى زواجًا قائما على الحب. وتربية أربعة أطفال، وتفانيا فى القضايا الاجتماعية والثقافية، على الرغم من دلائل كانت ماثلة فى الأفق على وجود انقسامات وطنية خطيرة.

وبعد عشرين عامًا تحول الحلم إلى كابوس، هزت البلاد مظاهرات وأعمال شغب، وقررت "فرح" والشاه الرحيل لتجنب إراقة الدماء. ولم ير الشاه المنفى وهو يعانى مرضا خطيرًا وطنه بعد ذلك ابدًا.

 وسعيا معًا إلى اللجوء للمغرب، وجزر البهاما، والمكسيك، وبنما. واختفيا عن الأعين فى مستشفى نيويورك حيث تلقى الشاه علاجا، حتى منحهما الرئيس المصرى "أنور السادات" ملاذًا فى أخر المطاف، ثم اغتيل هو نفسه على أيدى الأصوليين بعد ثمانية عشر شهرا فحسب.

قصة السنوات الأخيرة للشاه، واحدة من أكثر الحلقات المؤثرة والمقلقة فى أواخر القرن العشرين حيث بدأت علاقة أمريكا المتوترة مع الشرق الأوسط تكشف عن أسسها الواهية، وللمرة الأولى تحطم "فرح ديبا"  الشاهبانو- زوجة أخر أباطرة إيران حاجز صمتها، وتحكى قصة حبها الموجعة لرجل وبلده. وتطرح "حب باق" رؤيتها الحميمية لعصر من الاضطرابات، لكن الأهم من كل ذلك أنها تظل وثيقة إنسانية قوية لشخصية انحصرت حياتها بين ملحمة ومأساة المعركة الوطنية.
فرح بهلوى تأليف: فرح بهلوى
مذاكرات
السعر :
175جم

"عندما أتذكر ذلك الصباح من يناير 1979 يعاودني نفس إحساس الحزن الموجع بكل حدته. كانت طهران تعانى هجوما ضاريا منذ شهور، لكن صمتا متوترا يخيم الآن على المدينة كما لو أن عاصمة بلدنا تحبس أنفاسها فجأة.

 اليوم السادس عشر من الشهر، ونحن على وشك مغادرة بلدنا....." 

تبدأ قصتها كبدايات القصص الخيالية، ففي الحادية والعشرين من عمرها تزوجت «فرح ديبا شاه إيران» «محمد رضا شاه بهلوى». وخلال أيام انقلبت حياتها الهادئة رأسًا على عقب: غطت صحافة العالم حفل تتويجها إمبراطورة لإيران، وبين ليلة وضحاها صارت شخصية مشهورة عالميًا، وشهدت سنوات زواجها الأولى زواجًا قائما على الحب. وتربية أربعة أطفال، وتفانيا فى القضايا الاجتماعية والثقافية، على الرغم من دلائل كانت ماثلة فى الأفق على وجود انقسامات وطنية خطيرة.

وبعد عشرين عامًا تحول الحلم إلى كابوس، هزت البلاد مظاهرات وأعمال شغب، وقررت «فرح» و«الشاه» الرحيل لتجنب إراقة الدماء. ولم ير الشاه المنفي وهو يعانى مرضا خطيرًا وطنه بعد ذلك أبدًا. وسعيا معًا إلى اللجوء للمغرب، وجزر البهاما، والمكسيك، وبنما. واختفيا عن الأعين فى مستشفى بنيويورك حيث تلقى «الشاه» علاجا، حتى منحهما الرئيس المصرى «أنور السادات» ملاذًا فى آخر المطاف، ثم اغتيل هو نفسه على أيدى الأصوليين بعد ثمانية عشر شهرا فحسب. قصة السنوات الأخيرة «للشاه»، واحدة من أكثر الحلقات المؤثرة والمقلقة فى أواخر القرن العشرين حيث بدأت علاقة أمريكا المتوترة مع الشرق الأوسط تكشف عن أسسها الواهية، وللمرة الأولى تُحطّم «فرح ديبا» - الشاهبانو- زوجة أخر أباطرة إيران حاجز صمتها، وتحكى قصة حبها الموجعة لرجل وبلده. وتطرح "حب باق" رؤيتها الحميمة لعصر من الاضطرابات، لكن الأهم من كل ذلك أنها تظل وثيقة إنسانية قوية لشخصية انحصرت حياتها بين ملحمة ومأساة المعركة الوطنية.

عدد النسخ
أضف إلى سلة الشراء
يمكنك الدفع بالبطاقة الائتمانية أو عند الاستلام
جميع الحقوق محفوظة - مكتبات الشروق 2019