ثلاثية غرناطة - رضوى عاشور - مكتبات الشروق
عدد النسخ
أضف إلى سلة الشراء
يمكنك الدفع بالبطاقة الائتمانية أو عند الاستلام
ثلاثية غرناطة هي ثلاثية روائية تتكون من ثلاث روايات للكاتبة المصرية « رضوى عاشور »وهم على التوالي : غرناطة - مريمة - الرحيل. 

و تدور الأحداث في مملكة غرناطة بعد سقوط جميع الممالك الإسلامية في الأندلس، و تبدأ أحداث الثلاثية في عام 1491 و هو العام الذي سقطت فيه غرناطة بإعلان المعاهدة التي تنازل بمقتضاها« أبوعبد الله محمد الصغير» آخر ملوك غرناطة عن ملكه لملكي قشتالة و أراجون و تنتهى بمخالفة آخر أبطالها الأحياء على لقرار ترحيل المسلمين حينما يكتشف أن الموت في الرحيل عن الأندلس و ليس في البقاء. 

« رضوى عاشور» أديبة وأستاذة الأدب الإنجليزي بجامعة عين شمس، كما حصلت على العديد من الجوائز الهامة في مجال الأدب والنقد وآخرها جائزة مؤسسة «سلطان بن على العويس الثقافية» في دورتها الثانية عشرة 2010-2011 وذلك عن نتاج أعمالها في مجال القصة والرواية ولما أحدثته من منعطف واضح في الرواية العربية، وصدر لها عن دار الشروق ست روايات هي «ثلاثية غرناطة» (2001)، و«تقارير السيدة راء» (2001)، و«قطعة من أوربا» (2003)، و«سراج» (2008)، و«أطياف» (2008)، و«فرج»(2008).
ثلاثية غرناطة تأليف: رضوى عاشور
السعر : 100جم
سعر التخفيض 75 جم

ثلاثية غرناطة هي ثلاثية روائية تتكون من ثلاث روايات للكاتبة المصرية « رضوى عاشور »وهم على التوالي : غرناطة - مريمة - الرحيل. و تدور الأحداث في مملكة غرناطة بعد سقوط جميع الممالك الإسلامية في الأندلس، و تبدأ أحداث الثلاثية في عام 1491 و هو العام الذي سقطت فيه غرناطة بإعلان المعاهدة التي تنازل بمقتضاها« أبوعبد الله محمد الصغير» آخر ملوك غرناطة عن ملكه لملكي قشتالة و أراجون و تنتهى بمخالفة آخر أبطالها الأحياء على لقرار ترحيل المسلمين حينما يكتشف أن الموت في الرحيل عن الأندلس و ليس في البقاء. « رضوى عاشور» أديبة وأستاذة الأدب الإنجليزي بجامعة عين شمس، كما حصلت على العديد من الجوائز الهامة في مجال الأدب والنقد وآخرها جائزة مؤسسة «سلطان بن على العويس الثقافية» في دورتها الثانية عشرة 2010-2011 وذلك عن نتاج أعمالها في مجال القصة والرواية ولما أحدثته من منعطف واضح في الرواية العربية، وصدر لها عن دار الشروق ست روايات هي «ثلاثية غرناطة» (2001)، و«تقارير السيدة راء» (2001)، و«قطعة من أوربا» (2003)، و«سراج» (2008)، و«أطياف» (2008)، و«فرج»(2008).